Healing trauma through creative expression – an article about Nabad on presbytarianmission.org

Delighted to discover this article about the Nabad program which I managed, published by presbytarianmission.org.

This image has an empty alt attribute; its file name is 20-2-1024x683.jpg
Beirut Jam Sessions are supported by NABAD, an innovative program launched by Dar al-Kalima University College of Arts and Culture in response to the August 4, 2020 port explosion in Beirut, Lebanon. (Photo by Cliff Makhoul)

LOUISVILLE — Beirut’s 2020 port explosions shattered Nada Raphael’s world. The devastating blast last year on August 4 that tore through the port area of Beirut — one of the largest non-nuclear explosions in history — left hundreds dead, thousands injured, an estimated 300,000 people homeless and artists like Raphael psychically wounded.“Beirut is my city,” said the Lebanese-born photographer, videographer, and journalist in an interview with ARLEB, a not-for-profit digital platform dedicated to artists and creative enterprises in Lebanon. “Its pain [is] my pain. I felt the aftermath of the explosion in every bone of my body, and I wanted to show this. I want to make sure we will remember. We have a duty to remember what happened and to never forget.”

And now, through a unique program called NABAD, Raphael and a host of artists across Lebanon have a new platform through which the memory of the port explosions may be preserved, the resulting trauma processed and some measure of healing achieved.

NABAD — an innovative program launched by Dar al-Kalima University College of Arts and Culture in response to the August 4, 2020 tragedy in Beirut — aims to empower artists, arts organizations, and creative enterprises in Southwestern Asia and North Africa to implement their artistic and cultural ideas and market their artwork. The program strives to become a beacon of support for artists and creative enterprises in the region, with a focus on marginalized arts and culture communities, especially youth, women, minorities, and vulnerable groups. Dar al-Kalima itself was established in 2006 in Bethlehem, Palestine, focusing its educational objectives on the performing arts, visual arts, and cultural heritage.

Because Lebanon’s economy was already in a state of crisis before the port explosions — a situation which only worsened with the arrival of COVID-19 — funding for everything, not just the arts, suffered. During the pandemic, Dar al-Kalima essentially lost about 70% of its support.

“There are artists who fled the country and others whose studios were destroyed or damaged by the blast and who still don’t have the means to rebuild,” said the Rev. Dr. Mitri Raheb, president of Dar al-Kalima. “Most artists — especially the emerging, marginalized, and independents who come from what is left of the middle class — are not able to produce or sell [their art] due to Lebanon’s acute economic crisis. With the NABAD program, we were able to offer a few channels and spaces of creativity that are either blended, that is, physical-virtual, or strictly virtual, such as virtual concerts and exhibitions, all free of charge for artists. With needed support, artists are able to adapt, and they also find creative ways to keep people connected.”

To continue important missions like NABAD, Dar al-Kalima has just been awarded a grant from the Peace & Global Witness Offering, which promotes the peace of Christ by addressing systems of conflict and injustice across the world. The Offering is unique in that half of it goes to the national church to foster peace globally, 25% percent is retained by congregations for local peace and reconciliation work, and 25% goes to mid councils for similar ministries on the regional level.

“The support of the Peace & Global Witness Offering is very crucial especially at times like these,” said Raheb. “When everything is falling apart and people in the region feel abandoned, this support is a sign that we are not forsaken or forgotten. On the other hand, it helps us to reach out to the most needy and to bring hope at times of despair.”

Partnering with NABAD through Dar al-Kalima also has great significance for the Presbyterian Church (U.S.A.).

“Given the pain and suffering of living under occupation, promoting artistic knowledge and artistic expression is of utter importance,” said Luciano Kovacs, area coordinator of the Middle East and Europe for Presbyterian World Mission. “While the military occupation is destructive of lives, art serves to liberate the human spirit, allowing especially young people attending such programs to flourish and be creative. Like the Church, the arts have always brought about new life. Programs such as NABAD give the opportunity to young people living in the West Bank to learn professional skills so that their talent can become a craft and a job.”

The Rev. Carl Horton, coordinator of the Presbyterian Peacemaking Program has visited Dar al-Kalima and finds it to be a remarkable place.

“Dar al-Kalima seeks to both preserve and use Palestinian arts and culture in powerful ways to transform conflict, empower individuals and heal communities,” he said. “I am thrilled that our offering supports these creative and cultural expressions of what real peace and global witness can look like.”

Among the numerous projects that NABAD supports is Meadows Art Therapy, through which more than 100 frontline nurses and medical staff have been able to explore their emotions and begin to cope with the stress generated by the Beirut port blast and the ongoing socio-economic and political crises. NABAD also offers its Beirut Art Relief and Empowerment project, which aims at supporting local small creative enterprises and nongovernmental art groups by addressing short-term and/or long-term needs, such as Beirut Jam Sessions; and its not-for-profit ARLEB platform, a digital art gallery launched in February 2021.

“Some of the emerging artists have also indicated the fact that producing art for the ARLEB virtual exhibition has been motivating to find new meanings in their lives, and to at least make their struggles bearable,” Raheb said.

Addressing such anxiety in the world is part of the Presbyterian Peacemaking Program’s charge, according to Simon Doong, who serves as the program’s project manager.

“Supporting programs like NABAD meets an important goal,” Doong said. “NABAD’s work empowering marginalized artists and increasing the access of art and culture for all in Southwestern Asia and North Africa creates opportunities to foster creativity and dialogue that is sorely needed in our world.”

The artist concurs.

“Today, with the impact of social media, art and culture also teach and educate, and help us not to forget that we are all connected and all similar, in spite of all our differences,” said Raphael, who also lived in Canada for 17 years. “It helps connect humans in different countries and continents. It helps us grow as individuals; it opens our minds to different realities and allows us to accept and understand them. It becomes the basis on which we can meet and exchange and discuss and learn from one another. It helps us try and challenge our own misconceptions and biases. Art and culture have made us feel less alone, less isolated. It made us realize that we have a community of like-minded people.”


READ THE FULL ARTICLE HERE, by Emily Enders Odom, Mission Engagement & Support | Special to Presbyterian News Service – September 14, 2021.

“ARLEB” MET À L’HONNEUR DES ARTISTES LIBANAIS ÉMERGENTS – AGENDA CULTUREL

Concert Tiny Gig avec Frida — Beirut Jam Sessions Tiny Gigs avec le soutien de Nabad. Dec. 2020, Arthaus. Photo crédit Cliff Makhoul.

L’explosion du 4 aout a été dévastatrice pour la scène artistique libanaise, mais elle a aussi été le point de départ de nombreuses initiatives culturelles.

Nabad en est l’exemple. Ce programme de soutien a pour objectif de soutenir les arts et la culture au Liban. Leur plateforme en ligne, Arleb, veut donner plus de visibilité aux artistes émergents. Elle propose – du 2 février au 30 avril- une exposition virtuelle qui vaut le détour. Rencontre avec Pamela Chrabieh, responsable du programme Nabad.

Qu’est ce que Nabad ?

Nabad est un nouveau programme de soutien destiné au domaine des arts et de la culture, et issu d’un partenariat palestino-libanais sous le patronage de l’Université Dar al-Kalima pour les arts et la culture. Les projets de Nabad pour l’année 2020-2021 au Liban incluent l’organisation d’ateliers d’art-thérapie, de concerts en direct et virtuels, d’expositions “street art”, de publication de livres sur l’héritage architectural et la résistance/résilience culturelle de Beyrouth, et d’une plateforme en ligne — Arleb.

Pourquoi avoir créé ce programme ?

Nabad fut créé en réponse aux explosions du port de Beyrouth du 4 août 2020 et se veut à long terme de devenir un programme régional. Nabad soutient des artistes, de petites entreprises créatives et des ONGs d’art, et contribue à sensibiliser tant le public local que celui de la diaspora libanaise à la diversité des productions artistiques et culturelles au Liban.

Qu’est-ce qu’Arleb? Quel est le sujet de l’exposition ?

Arleb est une plateforme digitaleà but non lucratif, dédiée aux artistes et aux entreprises créatives au Liban. La première exposition virtuelle d’Arleb fut lancée le 2 février et aura lieu jusqu’au 30 avril. Elle regroupe plus de 500 œuvres de 61 artistes émergents et établis. Le thème principal est la résistance culturelle à/de Beyrouth, mais d’autres thèmes sont aussi traités par les artistes tels que l’environnement, la justice sociale, les droits humains, etc.

Quel constat sur la vie culturelle libanaise en 2021 après cette année difficile ?

La crise multiforme a frappé de plein fouet le secteur culturel. Le matériel de production artistique est hors de prix, les évènements culturels se font rares, et les fonds internationaux ont surtout apporté une aide d’urgence aux musées et aux institutions culturelles établies. Or, la reconstruction de Beyrouth signifie plus que jamais la survie de sa scène culturelle kaléidoscopique, et donc de son centre et sa “périphérie” – les artistes émergents et marginalisés par exemple, ainsi que les petites entreprises créatives qui payent malheureusement le plus grand prix de la crise.

Quel avenir pour le monde de la culture au Liban? Quels projets ?

Les arts et la culture auraient certainement besoin d’un soutien continu et d’initiatives de capacitation (empowerment). À travers Nabad, nous prévoyons d’y contribuer dans la mesure du possible puisque nous croyons fermement au rôle crucial des arts et de la culture pour faire face aux conditions de vie difficiles et au cumul des traumatismes sévères, et de construire une société inclusive au Liban.

ENTREVUE PUBLIEE PAR AGENDA CULTUREL, BEYROUTH, FEVRIER 9, 2021. LIRE ICI.

Interview with Aleteia حياتي نابضة بالمعجزات ولمست حضور الله بقوّة في مسيرتي

غيتا مارون | سبتمبر 19, 2020

حياتي نابضة بالمعجزات ولمست حضور الله بقوّة في مسيرتي

د.باميلا شرابيّه، دكتورة في اللاهوت وعلوم الأديان، وحائزة ماجستير في الدراسات الدينيّة والثقافيّة من جامعة مونتريال، ومجازة في الدراسات المتعلقة بالفنون التشكيليّة والفن الأيقونوغرافي وترميم الأيقونات من جامعتي الألبا والكسليك، وأستاذة محاضرة في جامعات عدّة على مدى أكثر من 15 عامًا في لبنان ودبي وكندا، ورسّامة تشكيليّة، وناشطة اجتماعيّة في مجال حقوق الإنسان والمرأة وبناء السلام، وكاتبة، وباحثة، ومستشارة، تخبر أليتيا عن مسيرة زاخرة بالنعم الإلهيّة والبركات الروحيّة.

لمست حضور الله في كل مراحل حياتي

“ترعرعت في خلال الحرب الأهليّة، ونشأت في عائلة مفعمة بالحبّ ومؤمنة بالمساواة بين الآخرين، فتجلّت العناية الإلهيّة من خلال محبّة أسرتي والمحيطين بي”، تخبر د. باميلا.

“في هذه المرحلة المأساويّة، اختبرنا أوقاتًا صعبة؛ الهروب من ملجأ إلى آخر، إلخ… إلا أننا شعرنا بقوّة كبيرة تفوق القدرة البشريّة ترافقنا!

نعم، لقد لمست حضور الله في كل مراحل حياتي، في لبنان والخارج، كي أكمل المسيرة على الرغم من كل الصعوبات.

في المراحل الشاقة، شعرت بحضور الربّ، فامتلأت حياتنا بالمعجزات، ولا سيّما في الحرب الأهليّة وزمن التفجيرات.

واختبرت حضوره أيضًا في خلال دراستي الفن الأيقونوغرافي واللاهوت وعلوم الأديان… اخترت دراستي هذه الفنون لأن شعورًا عارمًا جذبني إلى الغوص في عالمها…

كان الربّ حاضرًا في كل مراحل حياتي؛ السرّاء والضرّاء، وإنشاء العائلة، والحبّ الذي يوحّد أفرادها، ومحبّة الآخرين”…

ما حصل معنا في تلك الليلة… معجزة!

وتقول د. باميلا: “أنقذنا الربّ من الموت مرّات عديدة في خلال الحرب الأهليّة. أذكر حادثة مرعبة أخبرني إيّاها أهلي: في إحدى المرّات، وجّه أحد القنّاصين بندقيّته نحونا، أبي وأختي وأنا، وأمطرنا بوابل من الرصاص… لا نعرف كيف اختبأنا، وأمضينا الليل في مكان مجهول. بعد حوالي 14 ساعة، تمّ إنقاذنا… ما حصل معنا في تلك الليلة… معجزة!”

حياتي نابضة بالمعجزات

وتخبر د. باميلا: “حياتي نابضة بالمعجزات؛ الأمومة هي معجزة، ومحبّة الآخر المختلف معجزة بحدّ ذاتها أيضًا…

إن مسيرتي الروحيّة لا تقتصر على العلاقة التي تربطني بالربّ بل تتعدّاها إلى العلاقة التي أبنيها مع الآخر والمجتمع؛ لذلك، كنت ناشطة طوال هذه السنوات في مجال حقوق الإنسان والمرأة وبناء السلام وذاكرة الحرب والحوار الإسلامي المسيحي وغيره”.

وترفع د. باميلا الشكر إلى الربّ قائلة: “أحمد الله على مسيرتي لأنه أعطاني القوّة التي ما زلت أتحلّى بها على الرغم من كل الصعوبات إذ إن الإنسان يتعرّض إلى مخاطر كثيرة في الحياة اليوميّة، لكنه يتخطّاها بنعمة الربّ”.

Source: ar.aleteia.org

Dynamiques révolutionnaires, dialogue islamo-chrétien et gestion des diversités au Liban: apports ou impasses?

Par Dr. Pamela Chrabieh, Article publié dans Telos Magazine, no. 1, Juin 2020.

كفى استصغار

“اخرسوا” ، “ما تسمعونا صوتكم”، “العبوا قد ما بدكن بالساحات بس الجد (السياسة) لالنا” ،… إنها عينة من عبارات استصغارية ينطقها “سياسيون” في لبنان عندما يتحدثون عن الشعب الثائر على الفساد والقمع والذي يطالب بحقوقه وامواله المهدورة والمسروقة وكرامته والعدالة الاجتماعية والمساواة في الحقوق والواجبات واستقلالية القضاء والاطائفية والسلام

قد عرف علم الاجتماع مصطلح الاستصغار باستهان الاخر واحتقاره – – الاخر غير حضاري ويفتقر إلى النضج ولا يمكن أن يتعلم؛ وما هو أخلاقي شأن خاص “بالمتمدّنين”، “أما أولئك المتوحّشون، المتعصّبون، المتخلّفون، المعادون للديموقراطية والثقافة، ينبغي إبادتهم، وتدجين من يبقى منهم، ولا بأس في أن يصبح هذا الباقي مجرد فولكلور ليس إلا، وفي أحسن الأحوال فرجة…”

وتظهر الابحاث في اللغة أن المتحدثين من موقع سلطة يميلون إلى استخدام الاستصغار بناءً على صور نمطية تقلل من قدرات الشعب. وقد استعمل المستعمرون الاستصغار للتحدث عن المستعمرين ولمخاطبتهم. كيف يمكننا أن ننسى تصوير الأشخاص المستعمرين على أنهم “أطفال” وقدراتهم الفكرية “مختلفة بطبيعتها” أو “محدودة”؟ كيف يمكننا أن ننسى هذه الحيلة الإيديولوجية المستخدمة لإضفاء الشرعية على الرقابة المحلية؟ لقد رأت السلطات الاستعمارية نفسها (والسلطات المتتالية منذ الاستقلال) حماة للأفراد “الغير القادرين على ممارسة الحكم وفي حاجة إلى التوجيه”

كفى استصغار! كفى استعلاء وتضخم النرجسية ونهج “انا الأصلح”! كفى إجحاف للفكر والجهد البشري المشترك ونسيان اننا نرتقي مركبا واحدا قد يغرقنا جميعا في حالة إهمال التعاون فيما بيننا

سقط الزعيم

سقط الزعيم في الشارع والساحات والمواقع الاجتماعية… سقط الزعيم في ذهون وأقوال وأفعال المواطنين… سقط الزعيم في حلقات الحوار والعيش المشترك…

الثورة في لبنان هي ثورة على النظام الطائفي والفساد والامساواة؛ ثورة على الاستبداد والقمع والزبائنية والتخويف والتخوين؛ ثورة على ثقافة التبعية وقدسيّة الطوائف؛ ثورة استعادة حقوق وكرامة الإنسان…

هي ثورة حلمنا وبشّرنا بها وانتظرناها وعملنا طويلاً كي تأتي… وأتت… وهزّت أركان النظام الذي استكان إلى التقسيمات المذهبية والطائفية والصراعات الفئوية، وفتحت بوابة على الطريق إلى الدولة المدنية المبنية على المواطنة والحريات والاطائفية وثقافة السلام

Dear Mr. Fisk, have you heard of horizontal leadership?

Beirut tonight

“The new revolutions of the Middle East are not the same, but they all share this one fatal flaw: They have no leadership, no recognisable faces of integrity. And – the greatest tragedy of all – they don’t seem to be interested in finding any” said Robert Fisk 3 days ago.

As if the millions of people protesting in several countries in Western Asia and North Africa – including in Lebanon in the last 2 weeks -, are “ignorant masses”, unable to produce new leadership or to come up with alternative leadership practices and models, or should not choose to be leaderless God forbid. As if those “masses” have only three choices: to be dull, a*-kissers, or hopelessly insecure.

Beirut tonight

Then again, I understand why Fisk and others would use an essentialist definition of leadership, as vertical leadership has definitely been the “norm” for quite some time. This thinking assumes that any movement needs hierarchy to succeed (top-down approach) – but guess what? There is a new paradigm in town – well not that new but let’s say that it’s becoming more popular in Lebanon and elsewhere – and it’s defined as “horizontal leadership”.

Beirut tonight

Simply put, it’s about human synergy, cooperation, taking ownership of milestones, innovation (which is not reserved for an elite), teamwork, sums of experiences and accumulated knowledge/wisdom, boundary-crossing, impact-making, game-changing, disruption, unity in diversity; and it’s definitely not about “the norm”. There is no “official boss”, nor a “patriarch”, “zaim”, or a “father figure”.

Horizontal leadership is not about getting people to follow; it’s about getting things done “less by lining up the troops, and more by generating movement around common goals”.

In other words, horizontal leadership is about a matrix of people who don’t want nor need to be ordered to act how “they should”, and whose collective actions progressively implement “a vision”.

“In today’s world, we each have to behave as leaders, or we simply don’t succeed. This is not New Age pablum-talk; it is a meaningful statement. (…) The concept of leadership development needs democratizing. The future of leadership is horizontal, not vertical; and the future of horizontal leadership is learning the ways of trust. That means teaching trusting, and being trusted. And it means an approach to teaching leadership that is far more broadly-based than it has been” (Trusted Advisor).

CAFCAW WORKSHOP – TOWARDS AN INCLUSIVE SOCIETY IN LEBANON

Christian Academic Forum for Citizenship (CAFCAW) 4th workshop in Beirut-Lebanon. Hotel Monroe, September 28, 2019.

Introduction: Rev. Victor Makari and Ms. Maya Khadra.
Dr. Pamela Chrabieh – presentation: “What can be done to make our society more inclusive?”.
Mr. Alexandre Paulikevitch – testimonial: “The challenges of being a male choreographer in Lebanon”.
Mr. Cyril Badaoui – testimonial and presentation: “Talking about including people with mental health disorders”.
Ms. Maya Khadra – presentation: “About Instrumentalization of Minorities Narratives”.
Mr. Elie Elias – presentation: “Inclusiveness in Great Lebanon of 1920”.

“What can be done to make our society more inclusive?”
By Dr. Pamela Chrabieh

مثقفون مسيحيون لبنانيون: كنا ننتظر من الكنيسة دعم الحريات & legal agenda almodon.com

أصدرت مجموعة من المثقفين/ات المسيحيين/ات في لبنان بياناً دانت فيه تقاعس الكنيسة عن دعم الحرّيّات والكرامة الإنسانيّة وعن التشجيع على الإبداع والخلق، معتبرين أنها عادت بلبنان إلى زمن محاكم التفتيش.

وهنا نص البيان:

نحن مجموعة من المواطنات والمواطنين المسيحيّين في لبنان، نؤمن بضرورة قيام دولة مدنيّة لاطائفيّة مبنيّة على أساس المواطنة.

قام مؤخّراً جدلٌ حول محتوى أغنيات إحدى الفرق الموسيقيّة في لبنان ومدى خدشه “للشعور الدينيّ” وتهكّمه على رموز الدين المسيحيّ ومعتقداته. وتصاعدت دعوات إلى منع الفرقة من المشاركة في مهرجانات بيبلوس، وتهجّم البعض كلاماً على أعضاء الفرقة، وبلغ البعض الآخر حدّ الدعوة الصريحة إلى العنف وإيقاف الحفلة بالقوّة، مع ما يُبطن ذلك من تهديد بإراقة الدماء. ولم يتدخّل المركز الكاثوليكيّ للإعلام في الموضوع وعدد من الكهنة الأرثوذكس وأخيراً اللجنة الأسقفيّة المارونيّة، إلاّ للتشديد على رفضهم المسّ بالشعائر والمشاعر الدينيّة، ودعوة “الأجهزة المختصّة” إلى وقف الحفلة. وقد جاء أخيرًا قرار لجنة مهرجانات بيبلوس القاضي بإيقاف حفلة الفرقة المعنيّة “منعاً لإراقة الدماء” كما ورد في بيانها، ليشكّل نصراً لفكرٍ غوغائيّ إقصائيّ لا يأنف الاعتداءات الدمويّة باسم السيّد المسيح الذي تميّز بوداعته ونبذه العنف.

لقد راعتنا ردود الأفعال هذه، لا سيّما تلك التي صدرت عن قيادات كنسيّة. فإن كانت الكنيسة تريد أن تكون بالفعل شاهدةً للسيّد المسيح، كنّا ننتظر منها أن تدعم الحرّيّات والكرامة الإنسانيّة وتشجّع على الإبداع والخلق، عوضًا من أن تعود بنا إلى زمن محاكم التفتيش. كنّا ننتظر أن نسمع صوتها الأخلاقيّ والشجاع في وجه الظلم في المنطقة. كان الأجدر بها أن تناهض قمع الحرّيّات والظلم، عوضاً من الصمت المريب عمّا حصل ويحصل في لبنان وحوله، وأن تقف مع الفقراء في وجه نهب المال العامّ. ولقد كان الأجدر بها أن تهتمّ بحماية أبنائها وبناتها من الاعتداءات الجنسيّة على أيدي رجال دين، وتدعم تطبيق القوانين، وأن تدين الدعوات العنصريّة التي تتردّد أصداؤها منذ سنوات في حقّ العمّال الأجانب كما في حقّ النازحين واللاجئين من فلسطينيّين وسوريّين، وأن تتضامن بشكل فعليّ مع الشعب الفلسطينيّ. نرفض أن يعلو صوت الكنيسة حصراً في شأن طائفيّ أو في شأن “المشاعر الدينيّة”.

يهمّنا كمواطنات ومواطنين مسيحيّين أن نؤكّد الآتي:

1- نعتقد بأنّ السيّد المسيح أظهر بما لا يقبل الجدل أنّ الله يحترم حرّيّة الفكر وحرّيّة الفعل عند الإنسان، حتّى ولو كانت تؤدّي إلى رفض الإنسان لله.

2- إنّ الحفاظ على حرّيّة الرأي والمعتقد أمر لا يتجزّأ. لذا، لا يمكن طلب حرّيّة الرأي للمؤمنين ومنعها عن غير المؤمنين، أو منعها عن الفنّانين الذين يتوسّلون أشكال التعبير الفنّي لدعم المعتقدات أو نقدها؛ مع ما قد يتضمّنه ذلك من تهكّم، فالتهكّم جزء من بعض الأعمال الفنّية وقد يحمل نقداً مفيداً إن أصغى إليه المؤمن الصادق.

3- إنّ ما يثير الاستغراب هو هذا الخوف الذي يبديه المسؤولون من أثر النقد والتهكّم (حتّى ولو كان فيه إسفاف) على قناعات الإيمان المسيحيّ. ويصل بيان اللجنة الأسقفيّة إلى حدّ التعبير عن الاعتقاد أنّ المسّ بالشعائر الدينيّة يشكّل “خطراً على المجتمعات وتهديداً للسلم الاهليّ”. أمام دعوات العنف التي ملأت صفحات التواصل الاجتماعيّ، كان من واجب القيادات الدينيّة الوقوف ضدّها بلا لبس، وضدّ التعرّض لأعضاء الفرقة، وإبداء الحميّة في الدفاع عن حياة أعضاء الفرقة المهدّدة، لا الانسياق وراء مشاعر دينيّة انفعاليّة وغرائزية.

4- نعتبر إنّ دور القيادات الدينيّة، المؤتمنة على الرعيّة، هو ضبط الانفعالات عوضاً من تأجيجها وإعطائها طابعاً شرعيّاً. فالقانون المدنيّ والجزائيّ يعاقب على العنف وعلى الدعوة إلى العنف وعلى التهديد بالإيذاء. إنّنا نعتبر أنّ أيّ مسّ بأعضاء الفرقة هو أيضاً من مسؤوليّة القيادات الدينيّة إن هي شاركت في تفلّت الانفعالات أو تبريرها.

5- إنّنا ندعو الإخوة المسيحيّين في لبنان إلى التحلّي بالعقلانيّة وشجاعة الشهادة المسيحيّة التي ترى في كل إنسان أيقونة حيّة للسيّد المسيح، والتي تمتاز بمحبّة أيّ إنسان.

6- أخيراً، نودّ أن نذكّر بأنّ أوضاع الفقر والانهيار الاقتصاديّ التي وصلت إليها بلادنا، والتضييق على حرّيّة نقد السلطات السياسيّة، والطائفيّة التي تقسّم البلاد وتسمح بنهبها، كلّ هذه هي أمور مناقضة لكرامة الإنسان وحرّيّته. لذلك ندعو كلّ مواطن لبنانيّ إلى الأهتمام بالخير المشترك والعمل من أجله.

الموقّعات والموقّعون أدناه (بالحروف الأبجديّة):

هبة أبو الروس (مهندسة داخليّة)، وليد أبو حمد (طبيب)، بيير أبو خليل (طبيب)، نيقولا أبو مراد (أستاذ كتاب مقدّس)، سيلفي أفاكيان (أستاذة جامعيّة)، نعمه أميوني (إدارة أعمال)، غسّان أنطون (أستاذ ثانوي)، جورج أيوب (إدارة أعمال)، رنا الياس (مديرة تنفيذيّة)، اسكندر بندلي (مهندس)، غسان بندلي (إدارة ومعلوماتية)، جورج الحاج (باحث في اللاهوت والتاريخ)، طوني حافظ (إقتصادي)، ميشال حجي جورجيو (صحافي)، مروان حرب (أستاذ جامعي)، خليل حلو (جنرال متقاعد)، حنّا حيدر (أستاذ جامعي)، زينة حيدر (طبيبة)، غادة حيدر (مترجمة)، ساري الخازن (مهندس)، ملكار الخوري (صحافي)، اسبرانس دبس لوقا (أستاذة جامعيّة)، فؤاد دهان (مهندس بيئي)، جوسلين الديري (إدارة أعمال)، شربل روحانا (مؤلف موسيقي)، هيفا روحانا (مهندسة)، فارس سعيد (طبيب)، مجدي سمّوري (طبيب)، نورما شاهين (صحافية)، باميلا شرابية (باحثة وفنّانة)، إلهام صوايا (علم إجتماع)، أنجيلا عقل (إدارة تكنولوجيا)، ريمون غالب (مع تحفّظ) (فنّ تشكيلي)، ألين فرح (إدارة أعمال)، أنطوان قربان (مع تحفّظ) (أستاذ جامعي)، إيلي قصيفي (صحافي)، أسعد قطّان (أستاذ جامعي)، نجيب كوتيا (مهندس)، سعد كيوان (صحافي)، نيقولا لوقا (أستاذ جامعي)، خريستو المر (أستاذ جامعي)، سندرا نجيم (صحافيّة)، نصري نحاس (رئيس تنفيذّي)، ميشال نصير (لاهوتي)، شنتال ينّية (تربية وإدارة).

يمكنك المشاركة بالتوقيع الإلكتروني على الرابط التالي.

almodon.com

&

Legal Agenda