Towards Inclusive Societies in the Middle East Conference Full Report

Our conference’s full report (“Towards Inclusive Societies in the Middle East”
Ayia Napa, Cyprus, October 31 – November 2, 2019) by Karis Ailabouni:
“Inclusive societies based on equal rights remain at a distance as the Middle East continues to face radicalized religious and political movements. In light of this, Dar al-Kalima University College of Arts and Culture and the Christian Academic Forum for Citizenship in the Arab World (CAFCAW) organized its fifth international conference entitled, “Towards Inclusive Societies in the Middle East”, held in Cyprus from October 31 to November 2, 2019. The conference gathered 47 scholars, activists, and experts from around the world with the aim of stimulating critical dialogue on the factors that hinder equitable societies in the region. In an effort to practice inclusion, 29 (61%) of the conference participants were women, while 9 (19%) were youth under the age of 35. In addition, participants came from diverse national backgrounds. The majority hailed from the region, namely Palestine, Lebanon, Egypt, Jordan, Syria and UAE. However, participants also joined from the USA, Canada, Sweden, the Netherlands, Austria, Germany, and the UK. The conference provided also a forum for Arab scholars from the diaspora to connect to their peers from the region. The forum’s diversity of participation inspired an unparalleled interdisciplinary, ecumenical, and interreligious discussion, through which participants could explore issues from multiple perspectives.

Following a welcome dinner on October 31, the event consisted of eight sessions and 22 paper presentations over two days. Sessions I and II provided a theoretical framing of inclusivity in political and theological terms. This led into sessions III and IV, which tackled gender justice as a critical form of inclusivity. On day 2, the morning consisted of two sets of parallel sessions. The first contextualized inclusivity through specific insights from Lebanon and Egypt, while the second brought unique interdisciplinary approaches to the theme- from philosophy, to germ theory, to natural resource management.

The conference also made space to include a flash panel on the revolution currently unfolding in Lebanon. As a scholarly forum rooted in everyday realities, it was necessary to include this session given its relevance to the themes of the conference and to the sociopolitical context of the region at large. Lebanese participants shared their diverse perspectives from the ground, reflecting on the opportunities and challenges of the revolution as a platform for people to affect social and political change.

Several important themes emerged from the discussions surrounding these sessions. Firstly, the bondage of minoritization and sectorization in the Middle East poses a challenge to inclusive societies. Through histories of colonialism and authoritarianism, Christians have been constructed to think of themselves as minorities and, therefore, inherently disempowered. This phenomenon calls for a radically inclusive, popular theology that rejects sectarianism.

Inclusivity, then, requires societies in the Middle East to learn from local history so that they might deconstruct oppressive power systems inherited from colonialist and authoritarian regimes. Rather than reproducing exclusivist modes of authority, there is an urgent need to build new social contracts that empower the participation of all people in public life. This necessitates not only the building of new political systems, but also a sociocultural shift in which people begin to understand political participation not as a privilege, but as an essential dimension of their being.

Therefore, there is a need to pursue a collective journey towards inclusive societies. This was brought to light in discussions tackling gender justice, as many women’s movements are already carving a place for themselves as equal citizens. For example, women are at the front lines of the revolution in Lebanon. Meanwhile, women Islamic activists in Palestine are challenging the dominant culture by studying Islam and building their religious practice. In addition, women in the Evangelical Church in Egypt are struggling to become ordained leaders in their church through subversive ministry. Youth in the Middle East are also actively excluded from participation in public life. Research presented in the conference showed youth’s growing disillusionment with their future. Although they are eager to better their own community, many feel they must ultimately go abroad to realize their dreams. The problematic of Arab youth and women’s exclusion calls for participatory processes that allow the marginalized in society to make their voices heard.

Finally, the conference concluded with a discussion of pressing topics that might be addressed in future conferences. The recommendations emphasized by participants included the following:

Public theology of the religious other
Liberation from exploitation and authoritarianism
Technology, Religion and virtual realities
The role of education in social change, peace, and reconciliation

CAFCAW executive committee decided to choose the theme of Education for the next year with a working title “The Future of Education in West Asia and North Africa: Education for the Future.”

The conference was utilized as a platform to launch Telos magazine (www.telosmagazine.org), a new online magazine with a focus on public theology.

In addition to the stimulating discussions that surrounded these sessions, one of the greatest successes of the conference occurred informally. Academics and activists from around the world were able to build new connections with one another, creating a network where ideas and experiences could be exchanged. As one participant noted, the conference succeeded in developing a community of scholars and practitioners. This allowed not only for rich and critical dialogue, but also opened endless possibilities for future”.

Source: Dar al Kalima University of Arts and Culture

CAFCAW Executive Committee
Telos Wana Magazine Editorial Committee

Standing Together in a World Divided – Bangkok Consultation

My video conference has been screened a few hours ago in Bangkok – Thailand.

STANDING TOGETHER IN A WORLD DIVIDED – Consultation developed by the Presbyterian World Mission and the Advisory Committee on Social Witness Policy (ACSWP) of the Presbyterian Church (U.S.A.), (PCUSA).
Bangkok – Thailand, November 1-6, 2019.
My paper will be available in due time (“Christian Responses in Western Asia: Case Studies”).

Full video here.

عن الحوار الإسلامي المسيحي، ذاكرة الحرب وبناء السلام في لبنان

Interested in the subject on Interfaith Dialogue, War Memory and Peacebuilding? This is the full version of my article, and you can have access to the PDF file on Telos’ site: https://www.telosmagazine.org/

Towards Inclusive Societies in the Middle East International Conference in Cyprus

Last preparations for the international conference “Towards Inclusive Societies in the Middle East” in Ayia Napa – Cyprus. Organized by CAFCAW and Dar al Kalima University of Arts and Culture. Oct.31st-Nov. 3rd 2019.

CAFCAW executive committee

CAFCAW WORKSHOP Towards an Inclusive Society in Lebanon?

Positive vibes, fruitful dialogue, critical thinking, and a beautiful blend of identities united in their differences around a common goal: building a better inclusive society.

Hotel Monroe, Beirut, September 28, 2019.

مثقفون مسيحيون لبنانيون: كنا ننتظر من الكنيسة دعم الحريات & legal agenda almodon.com

أصدرت مجموعة من المثقفين/ات المسيحيين/ات في لبنان بياناً دانت فيه تقاعس الكنيسة عن دعم الحرّيّات والكرامة الإنسانيّة وعن التشجيع على الإبداع والخلق، معتبرين أنها عادت بلبنان إلى زمن محاكم التفتيش.

وهنا نص البيان:

نحن مجموعة من المواطنات والمواطنين المسيحيّين في لبنان، نؤمن بضرورة قيام دولة مدنيّة لاطائفيّة مبنيّة على أساس المواطنة.

قام مؤخّراً جدلٌ حول محتوى أغنيات إحدى الفرق الموسيقيّة في لبنان ومدى خدشه “للشعور الدينيّ” وتهكّمه على رموز الدين المسيحيّ ومعتقداته. وتصاعدت دعوات إلى منع الفرقة من المشاركة في مهرجانات بيبلوس، وتهجّم البعض كلاماً على أعضاء الفرقة، وبلغ البعض الآخر حدّ الدعوة الصريحة إلى العنف وإيقاف الحفلة بالقوّة، مع ما يُبطن ذلك من تهديد بإراقة الدماء. ولم يتدخّل المركز الكاثوليكيّ للإعلام في الموضوع وعدد من الكهنة الأرثوذكس وأخيراً اللجنة الأسقفيّة المارونيّة، إلاّ للتشديد على رفضهم المسّ بالشعائر والمشاعر الدينيّة، ودعوة “الأجهزة المختصّة” إلى وقف الحفلة. وقد جاء أخيرًا قرار لجنة مهرجانات بيبلوس القاضي بإيقاف حفلة الفرقة المعنيّة “منعاً لإراقة الدماء” كما ورد في بيانها، ليشكّل نصراً لفكرٍ غوغائيّ إقصائيّ لا يأنف الاعتداءات الدمويّة باسم السيّد المسيح الذي تميّز بوداعته ونبذه العنف.

لقد راعتنا ردود الأفعال هذه، لا سيّما تلك التي صدرت عن قيادات كنسيّة. فإن كانت الكنيسة تريد أن تكون بالفعل شاهدةً للسيّد المسيح، كنّا ننتظر منها أن تدعم الحرّيّات والكرامة الإنسانيّة وتشجّع على الإبداع والخلق، عوضًا من أن تعود بنا إلى زمن محاكم التفتيش. كنّا ننتظر أن نسمع صوتها الأخلاقيّ والشجاع في وجه الظلم في المنطقة. كان الأجدر بها أن تناهض قمع الحرّيّات والظلم، عوضاً من الصمت المريب عمّا حصل ويحصل في لبنان وحوله، وأن تقف مع الفقراء في وجه نهب المال العامّ. ولقد كان الأجدر بها أن تهتمّ بحماية أبنائها وبناتها من الاعتداءات الجنسيّة على أيدي رجال دين، وتدعم تطبيق القوانين، وأن تدين الدعوات العنصريّة التي تتردّد أصداؤها منذ سنوات في حقّ العمّال الأجانب كما في حقّ النازحين واللاجئين من فلسطينيّين وسوريّين، وأن تتضامن بشكل فعليّ مع الشعب الفلسطينيّ. نرفض أن يعلو صوت الكنيسة حصراً في شأن طائفيّ أو في شأن “المشاعر الدينيّة”.

يهمّنا كمواطنات ومواطنين مسيحيّين أن نؤكّد الآتي:

1- نعتقد بأنّ السيّد المسيح أظهر بما لا يقبل الجدل أنّ الله يحترم حرّيّة الفكر وحرّيّة الفعل عند الإنسان، حتّى ولو كانت تؤدّي إلى رفض الإنسان لله.

2- إنّ الحفاظ على حرّيّة الرأي والمعتقد أمر لا يتجزّأ. لذا، لا يمكن طلب حرّيّة الرأي للمؤمنين ومنعها عن غير المؤمنين، أو منعها عن الفنّانين الذين يتوسّلون أشكال التعبير الفنّي لدعم المعتقدات أو نقدها؛ مع ما قد يتضمّنه ذلك من تهكّم، فالتهكّم جزء من بعض الأعمال الفنّية وقد يحمل نقداً مفيداً إن أصغى إليه المؤمن الصادق.

3- إنّ ما يثير الاستغراب هو هذا الخوف الذي يبديه المسؤولون من أثر النقد والتهكّم (حتّى ولو كان فيه إسفاف) على قناعات الإيمان المسيحيّ. ويصل بيان اللجنة الأسقفيّة إلى حدّ التعبير عن الاعتقاد أنّ المسّ بالشعائر الدينيّة يشكّل “خطراً على المجتمعات وتهديداً للسلم الاهليّ”. أمام دعوات العنف التي ملأت صفحات التواصل الاجتماعيّ، كان من واجب القيادات الدينيّة الوقوف ضدّها بلا لبس، وضدّ التعرّض لأعضاء الفرقة، وإبداء الحميّة في الدفاع عن حياة أعضاء الفرقة المهدّدة، لا الانسياق وراء مشاعر دينيّة انفعاليّة وغرائزية.

4- نعتبر إنّ دور القيادات الدينيّة، المؤتمنة على الرعيّة، هو ضبط الانفعالات عوضاً من تأجيجها وإعطائها طابعاً شرعيّاً. فالقانون المدنيّ والجزائيّ يعاقب على العنف وعلى الدعوة إلى العنف وعلى التهديد بالإيذاء. إنّنا نعتبر أنّ أيّ مسّ بأعضاء الفرقة هو أيضاً من مسؤوليّة القيادات الدينيّة إن هي شاركت في تفلّت الانفعالات أو تبريرها.

5- إنّنا ندعو الإخوة المسيحيّين في لبنان إلى التحلّي بالعقلانيّة وشجاعة الشهادة المسيحيّة التي ترى في كل إنسان أيقونة حيّة للسيّد المسيح، والتي تمتاز بمحبّة أيّ إنسان.

6- أخيراً، نودّ أن نذكّر بأنّ أوضاع الفقر والانهيار الاقتصاديّ التي وصلت إليها بلادنا، والتضييق على حرّيّة نقد السلطات السياسيّة، والطائفيّة التي تقسّم البلاد وتسمح بنهبها، كلّ هذه هي أمور مناقضة لكرامة الإنسان وحرّيّته. لذلك ندعو كلّ مواطن لبنانيّ إلى الأهتمام بالخير المشترك والعمل من أجله.

الموقّعات والموقّعون أدناه (بالحروف الأبجديّة):

هبة أبو الروس (مهندسة داخليّة)، وليد أبو حمد (طبيب)، بيير أبو خليل (طبيب)، نيقولا أبو مراد (أستاذ كتاب مقدّس)، سيلفي أفاكيان (أستاذة جامعيّة)، نعمه أميوني (إدارة أعمال)، غسّان أنطون (أستاذ ثانوي)، جورج أيوب (إدارة أعمال)، رنا الياس (مديرة تنفيذيّة)، اسكندر بندلي (مهندس)، غسان بندلي (إدارة ومعلوماتية)، جورج الحاج (باحث في اللاهوت والتاريخ)، طوني حافظ (إقتصادي)، ميشال حجي جورجيو (صحافي)، مروان حرب (أستاذ جامعي)، خليل حلو (جنرال متقاعد)، حنّا حيدر (أستاذ جامعي)، زينة حيدر (طبيبة)، غادة حيدر (مترجمة)، ساري الخازن (مهندس)، ملكار الخوري (صحافي)، اسبرانس دبس لوقا (أستاذة جامعيّة)، فؤاد دهان (مهندس بيئي)، جوسلين الديري (إدارة أعمال)، شربل روحانا (مؤلف موسيقي)، هيفا روحانا (مهندسة)، فارس سعيد (طبيب)، مجدي سمّوري (طبيب)، نورما شاهين (صحافية)، باميلا شرابية (باحثة وفنّانة)، إلهام صوايا (علم إجتماع)، أنجيلا عقل (إدارة تكنولوجيا)، ريمون غالب (مع تحفّظ) (فنّ تشكيلي)، ألين فرح (إدارة أعمال)، أنطوان قربان (مع تحفّظ) (أستاذ جامعي)، إيلي قصيفي (صحافي)، أسعد قطّان (أستاذ جامعي)، نجيب كوتيا (مهندس)، سعد كيوان (صحافي)، نيقولا لوقا (أستاذ جامعي)، خريستو المر (أستاذ جامعي)، سندرا نجيم (صحافيّة)، نصري نحاس (رئيس تنفيذّي)، ميشال نصير (لاهوتي)، شنتال ينّية (تربية وإدارة).

يمكنك المشاركة بالتوقيع الإلكتروني على الرابط التالي.

almodon.com

&

Legal Agenda

CAFCAW Meeting in Jordan: Working for the Renewal of Religious Thought in the Arab World

It’s a wrap! #CAFCAW meeting @Dead Sea Marriott Resort & Spa, Jordan, January 2019 
CHRISTIAN ACADEMIC FORUM FOR CITIZENSHIP IN THE ARAB WORLD
– FOUNDING MEMBERS/BOARD
لتجديد الفكر والخطاب الديني في العالم العربي وتعزيز الوجود الفعال المسيحي والعمل من أجل مواطنة الوحدة في التنوع وكرامة الإنسان

Dr. Atef Gendy, Dr. Victor Makari, Maya Khadra, Dr. Mitri Raheb, Dr. Pamela Chrabieh, Mary Mikhael