Art et citoyenneté à Beyrouth : atelier Dar al-Kalima (Agenda Culturel)

Cet article est paru dans Agenda Culturel, 18-12-2021

L’Université Dar al-Kalima (Bethléem – Palestine) a organisé un atelier d’art sur l’art et la citoyenneté à l’hôtel Bossa Nova le 16 décembre 2021 en coopération avec l’Association Dar al-Kalima pour les arts et la culture et son programme (nabad.art) au Liban. Cet atelier s’est tenu conjointement avec un second à Amman en coopération avec l’Institut royal d’études religieuses, et un troisième à Gaza. Ces ateliers ont accompagné la 23e conférence internationale de Dar al-Kalima sur l’art et la citoyenneté à Bethléem les 15 et 16 décembre. Cette conférence s’inscrit dans le cadre de la célébration de “Bethléem capitale de la culture arabe”, ainsi que dans la continuité des recommandations de la conférence internationale de l’Université de Dar al-Kalima «Citoyenneté active: vers des sociétés pluralistes au Moyen-Orient et en Afrique du Nord».

Les participants à l’atelier de Beyrouth se sont concentrés sur les approches et les pratiques artistiques et culturelles locales et régionales, ont évalué les besoins actuels tels que la démocratisation de l’art, l’art-thérapie, la production locale, la solidarité sociale et la coopération régionale, ont identifié les défis et les obstacles politiques, économiques et sécuritaires, et ont suggéré des voies à suivre pour faire advenir des changements sociaux et politiques à travers l’art.

Les participants, dont des artistes, des universitaires et des activistes, ont présenté diverses méthodologies et stratégies en art social et politique qui prouvent que l’art n’est pas un luxe mais un pilier et un outil essentiels pour construire des sociétés inclusives aux fins du développement durable, “pour assurer l’accès de tous à la justice, et mettre en place, à tous les niveaux, des institutions efficaces, responsables et ouvertes” (objectif de développement durable 16, Nations Unies).

L’atelier inclut en premier l’introduction de Dr Pamela Chrabieh, Présidente de l’Association Dar al-Kalima pour les arts et la culture au Liban, et de Mme Roula Salibi, Vice-Présidente de l’association; suivie par les exposés de Mme Ingrid Khoury (graphiste, Université Dar al-Kalima), Dr. Roula-Maria Dib (Professeure universitaire, poète et fondatrice du Magazine Indelible pour les arts et la culture à Dubai), Mr Cyril Badaoui (chercheur en droit, consultant, activiste, et fondateur et président de l’organisation A+Initiatives et du groupe Achrafieh), Mme Gaia Maria Njeim et Mr. Wael Jupiter Bou Zerdan (membres du groupe culturel Minal Shaab), Dr. Lena Kelekian (artiste-peintre, restauratrice d’icônes, et présidente de l’Association Meadows), l’architecte Hagop Sulahian (co-fondateur de l’Association Meadows), Mme Nada Raphael (artiste, photographe, cinéaste et co-fondatrice du projet social Tourleb), Mme Joelle Sfeir (écrivaine et co-fondatrice de Tourleb), Mme Manar Ali Hassan (artiste multidisciplinaire, graphiste et fondatrice du groupe Let’s talk arts – Lebanon), Mme Joyce Samaha (céramiste et fondatrice de Earthing Ceramics Studio), M. Elie Kesrouani (designer du jeu Wasta, écrivain et fondateur du Onboard Cultural Cafe) et Mme Nadine Mneimneh (créatrice de mode).

Il est à noter que le programme Nabad vise à aider des artistes et des institutions créatives en soutenant les activités et les initiatives locales et régionales, et en créant des réseaux de collaboration. Nabad a pu soutenir plus de 120 artistes et associations au Liban depuis novembre 2020.  

الفن والمواطنة في بيروت: ورشة عمل دار الكلمة (Nidaalwatan)

This newsletter was published by Nidaalwatan

17 كانون الأول 2021

نظمت جامعة دار الكلمة (بيت لحم – فلسطين) بالتعاون مع جمعية دار الكلمة للفنون والثقافة وبرنامجها نبض (nabad.art) في لبنان ورشة فنية حول الفن والمواطنة في فندق بوسا نوفا في 16 ديسمبر 2021. عقدت هذه الورشة بالتزامن مع ورشة في عمان بالتعاون مع المعهد الملكي للدراسات الدينية، وأخرى في غزة وذلك في مقر جامعة دار الكلمة، وقد رافقت هذه الورش المؤتمر الدولي الثالث والعشرين لدار الكلمة حول الفن والمواطنة في حرم الجامعة في بيت لحم (15 و 16 ديسمبر). و يأتي هذا المؤتمر ضمن إحتفالية بيت لحم عاصمة للثقافة العربية، وكذلك استكمالا لتوصيات مؤتمر جامعة دار الكلمة الدولي “المواطنة الفاعلة: نحو مجتمعات حاضنة للتعددية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”

ركز المشاركون في الورشة الفنية في بيروت على مناهج وممارسات الفنون والثقافة المحلية والإقليمية، وقيموا الاحتياجات الحالية مثل دمقرطة الفن والعلاج بالفن والإنتاج المحلي والتكاتف الإجتماعي والتعاون الإقليمي، وحددوا التحديات والعقبات السياسية والإقتصادية والأمنية، واقترحوا طرقًا للمضي قدمًا لإحداث التغيير الاجتماعي والسياسي من خلال الفن. وقدم المشاركون من فنانين وأكاديميين وناشطين منهجيات واستراتيجيات متنوعة في الفن الاجتماعي والسياسي تثبت أن الفن ليس رفاهية بل قاعدة ووسيلة فعالة لبناء مجتمعات “لا يُهمّش فيها أحد من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وإتاحة إمكانية وصول الجميع إلى العدالة، وبناء مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشاملة للجميع على جميع المستويات” (الهدف 16 للتنمية المستدامة، الأمم المتحدة)

افتتحت الورشة مع الدكتورة باميلا شرابيه، رئيسة جمعية دار الكلمة للفنون والثقافة في لبنان، والآنسة رولا صليبي، نائبة رئيسة الجمعية. وقد شارك في الورشة كل من الآنسة انغريد خوري (مصممة جرافيك، جامعة دار الكلمة)، الدكتورة رولا ماريا ديب (استاذة جامعية، شاعرة ومؤسسة مجلة إندلبل للفنون والثقافة في دبي)، والأستاذ سيريل بدوي (باحث قانوني، مستشار، ناشط إنساني، ومؤسس ورئيس منظمة مبادرات A + ومجموعة الأشرفية)، السيدة غايا ماريا نجيم والأستاذ وائل جوبيتر بو زردان (من مجموعة من الشعب الفنّية الثقافية)، الدكتورة لينا كيليكيان (فنانة تشكيلية، مصممة ومرممة ايقونات، ورئيسة جمعية ميدوز)، المهندس المعماري هاغوب سولحيان (مؤسس شريك لجمعية ميدوز)، الآنسة ندى رافاييل ( فنانة ومصورة ومخرجة أفلام ومؤسسة مشاركة لمشروع تورليب الاجتماعي)، الآنسة جويل صفير (كاتبة ومؤسسة مشاركة لمشروع تورليب الاجتماعي)، الآنسة منار علي حسن (فنانة بصرية ناشئة متعددة التخصصات، مدربة تصميم جرافيك، ومؤسسة المنصة الثقافية والفنية – Lebanon – let’s talk arts)، السيدة جويس سماحة (فنانة الخزف/سيراميك، ومؤسسة ستوديو Earthing Ceramics مخصص للمتدربين في السيراميك)، السيد ايلي كسرواني (مصمم لعبة واسطة، كاتب، ومؤسس المقهى الثقافي Onboard)، والآنسة نادين منيمنه (مصممة أزياء)

وكانت الورشة في صلب أولويات نبض، إذ يهدف هذا البرنامج إلى تمكين فنانين ومؤسسات إبداعية من خلال دعم نشاطات ومبادرات محلية وإقليمية، ومن خلال منصة أرلب ألألكترونية (Arleb.org)، بالإضافة الى إنتاج محتوى توعوي عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ونشر كتب وأبحاث وأعمال فنية، وتنظيم ورش عمل وندوات. قدم نبض دعمًا متعدد الأشكال في لبنان خلال مرحلته الأولى في ٢٠٢٠ و ٢٠٢١ وساعد أكثر من مئة وعشرين فردا ومؤسسة. يذكر أن نبض هو أحد برامج جمعية دار الكلمة للفنون والثقافة في لبنان، الذراع الفني والأكاديمي لجامعة دار الكلمة

 

Art and Citizenship Workshop in Lebanon

This article was published in BEIRUT.COM, Dec. 8, 2021.

Dar al-Kalima University (Bethlehem – Palestine) and Dar al-Kalima NGO/Nabad program (nabad.art) in Lebanon are organizing a one-day workshop on art and citizenship on December 16, 2021, at the Bossa Nova Hotel in Sin-el-Fil.

This workshop is one of three workshops (Beirut, Amman, Gaza) accompanying the 23rd Dar al-Kalima International Conference on Art and Citizenship in Bethlehem which will take place on December 15-16, 2021.
Several issues will be addressed by artists, creative enterprises, and art organizations: how can local and diaspora artistic initiatives and interventions have a greater impact given the current challenges – economic crisis, political unrest, and social injustice? What are the needs of individuals, groups, and associations who are reinventing traditional notions of artistic creation and who contribute to the development of their society through the transformative power of their artistic capacities or through proactive social engagement? And what are the ways to move forward and contribute to building inclusive citizenship in Lebanon and Southwestern Asia?


Contact Nabad/ Dar al-Kalima in Lebanon for more information: art.nabad@pamelachrabieh

Dar al-Kalima organise un atelier sur l’art et la citoyenneté au Liban (L’Orient-le-Jour)

Un plaisir d’organiser cet atelier avec ma collègue Roula Salibi pour Dar al-Kalima. Parution de l’annonce dans l’Orient-le-Jour, 4 décembre 2021.

AGENDA – ÉVÉNEMENT

L’université Dar al-Kalima (Bethléem, Palestine) et l’ONG Dar al-Kalima/programme Nabad (nabad.art) au Liban organisent un atelier d’une journée sur l’art et la citoyenneté, le 16 décembre 2021, à l’hôtel Bossa Nova de Sin el-Fil.

Face à la situation actuelle du pays, il est urgent de définir des projets qui aideront à former des citoyens et citoyennes aptes à vivre ensemble, à se construire une identité unie dans la diversité, de même qu’une société inclusive. En ce sens, l’art et la culture constituent des routes privilégiées. Malheureusement, elles ne sont pas souvent empruntées ou sont qualifiées de secondaires. D’où l’importance de la déconstruction de savoirs sclérosés concernant tant l’art que la citoyenneté, car si l’art a servi et sert encore la propagande politique, il est aussi, comme l’affirme Picasso, « un instrument de guerre » contre la tyrannie. Il est surtout un éveilleur de conscience et une plateforme de choix pour l’éducation à la citoyenneté. L’art fait d’ailleurs éclater les idées reçues : il aide à réconcilier les individus et les communautés, à guérir les blessures aussi. C’est dans cette perspective que se situe l’atelier du 16 décembre courant. Un atelier parmi trois initiatives (Beyrouth, Amman, Gaza) qui accompagnent la 23e conférence internationale de Dar al-Kalima sur l’art et la citoyenneté prévue à Bethléem les 15 et 16 décembre 2021. Avec pour objectif, notamment, de promouvoir l’avènement de sociétés inclusives en Asie du Sud-Ouest.

Plusieurs questions seront abordées par des artistes et des représentants d’entreprises créatives et d’organisations d’art. Comment les initiatives artistiques locales et de la diaspora peuvent-elles avoir un impact plus important compte tenu des défis actuels – crise économique, troubles politiques et injustice sociale ?Quels sont les besoins des individus, des groupes et des associations qui réinventent les notions traditionnelles de création artistique et contribuent au développement de leur société à travers le pouvoir transformateur de leurs capacités artistiques ou par un engagement social proactif ? Et quelles sont les pistes permettant d’aller de l’avant ? Pour plus d’informations, contactez Nabad/Dar al-Kalima au Liban par courriel :

art.nabad@gmail.com

Lire l’article dans l’Orient-le-Jour

Source: https://www.lorientlejour.com/article/1283654/dar-al-kalima-organise-un-atelier-sur-lart-et-la-citoyennete-au-liban.html

ورشة فنية حول الفن والمواطنة في بيروت

تنظم جامعة دار الكلمة (بيت لحم – فلسطين) بالتعاون مع جمعية دار الكلمة للفنون والثقافة وبرنامجها نبض في لبنان ورشة فنية حول الفن والمواطنة في فندق بوسا نوفا في 16 ديسمبر 2021

تعقد هذه الورشة بالتزامن مع ورشة فنية في عمان بالتعاون مع المعهد الملكي للدراسات الدينية، وأخرى في غزة وذلك في مقر جامعة دار الكلمة، وقد ترافق هذه الورش المؤتمر الدولي الثالث والعشرين لدار الكلمة حول الفن والمواطنة في حرم الجامعة في بيت لحم (15 و 16 ديسمبر). و يأتي هذا المؤتمر ضمن إحتفالية بيت لحم عاصمة للثقافة العربية، وكذلك استكمالا لتوصيات مؤتمر جامعة دار الكلمة الدولي “المواطنة الفاعلة: نحو مجتمعات حاضنة للتعددية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”

سيركز المشاركون في الورشة الفنية في بيروت على مناهج وممارسات الفنون والثقافة المحلية والإقليمية، ويقيمون الاحتياجات الحالية، ويحددون التحديات والعقبات، ويقترحون طرقًا للمضي قدمًا لإحداث التغيير الاجتماعي والسياسي من خلال الفنون. وسيقدم المشاركون من فنانين وأكاديميين وناشطين منهجيات واستراتيجيات متنوعة في الفن الاجتماعي والسياسي تثبت أن الفن ليس رفاهية بل قاعدة ووسيلة فعالة لبناء مجتمعات “لا يُهمّش فيها أحد من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وإتاحة إمكانية وصول الجميع إلى العدالة، وبناء مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشاملة للجميع على جميع المستويات” (الهدف 16 للتنمية المستدامة، الأمم المتحدة).

لأن الفن ممارسة اجتماعية وسياسية، يصبح عمل الفنانين مرتبطًا بمفهوم المواطنة، وبالتالي، يصبح مصدرًا للمعرفة و القناعات والقيم عن أنفسنا والعالم، وجزءًا من تعليم وتنشئة كل مواطن.

للمزيد من المعلومات: art.nabad@gmail.com

اقرأ المقال كاملا: https://janoubia.com

جامعة دار الكلمة تستعد لإطلاق مؤتمرها الدولي الثالث والعشرين بعنوان الفن والمواطنة

SOURCE: ALWATANVOICE

رام الله – دنيا الوطن
أعلن القس البروفيسور متري الراهب مؤسس ورئيس جامعة دار الكلمة، عن بدء التحضيرات لعقد مؤتمر الجامعة الدولي الثالث والعشرين تحت عنوان “الفن والمواطنة”، والمزمع عقده بالفترة من 15-16/12/2021 في حرم الجامعة في بيت لحم، حيث تسعى جامعة دار الكلمة من خلال هذا المؤتمر إلى استضافة نخبة من العلماء والأكاديميين/ات أصحاب العلاقة.
و يضاف لذلك أصحاب الخبرات الفنية والإبداعية من المختصين والمهتمين في هذا المجال من مختلف أنحاء العالم من أجل تبادل الخبرات العلمية والثقافية والفنية، وتفعيل آليات الحوار الثقافي من خلال الاطلاع على تجارب الآخرين، وخلق فضاءات معرفية مشتركة تعزز من حضور القيم الانسانية والثقافية في مواجهة التحديات.

و يهدف المؤتمر إلى تقديم رؤية واضحة وشاملة حول دور الفنون بكافة أشكالها في تعزيز وتجذير مفاهيم المواطنة كأساس للحوار في بناء المجتمعات المدنية، كما ويطرح المؤتمر التساؤلات والمواضيع التالية مدى الحاجة لتكريس الخطاب الفني المعاصر في تعميق قيم المواطنة ومفاهيمها ومدى أهمية تعدد أشكال الدور الذي يمكن لمؤسسات التعليم العالي أن تقوم به في ترسيخ القيم التي ترتبط بالكرامة الإنسانية والتحرر والتعددية والمساواة.

و يأتي هذا المؤتمر ضمن إحتفالية بيت لحم عاصمة للثقافة العربية، وكذلك استكمالا لتوصيات مؤتمر جامعة دار الكلمة الدولي “المواطنة الفاعلة: نحو مجتمعات حاضنة للتعددية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.
و سيتناول المؤتمر العديد من المحاور البحثية ذات العلاقة بالفن والمواطنة كدور التبادل الثقافي والفني الأكاديمي في تعزيز المواطنة، وقضايا المواطنة في الأفلام العربية، والمسرح وقضايا المواطنة، وكذلك مفاهيم الكرامة – المساواة – والمجتمع المدني في الفنون المعاصرة، والفن والحراك الشعبي وقضايا المواطنة، والفن – المقاومة والمواطنة، ودور الفن في تعزيز المواطنة في الجامعات العربية، بالإضافة إلى محور قضايا المواطنة في أعمال طلبة الفنون، وهذا المحور موجه للطلاب، ذلك أن جامعة دار الكلمة تولي أهمية كبيرة لعرض آراء الشباب وأفكارهم، وذلك لإيمانها بدور الشباب في صنع التغيير.

وبالتزامن مع يومي انعقاد المؤتمر ستقام  ثلاث ورش فنية كجزء من المؤتمر، حيث سيعقد في 15/12 ورشة فنية في عمان بالتعاون مع المعهد الملكي للدراسات الدينية، وفي 16/12 سيعقد ورشتين الأولى في غزة، وذلك في مقر جامعة دار الكلمة، والثانية في بيروت بالتعاون مع جمعية دار الكلمة للفنون والثقافة، و سيتم عقد جلسات المؤتمر من محاضرات وندوات وورش عمل وجاهيا، وكذلك عبر تقنية (Zoom).

المزيد على دنيا الوطن ..https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2021/11/17/1444681.html#ixzz7CpcYnIrf

“Active Citizenship towards an Inclusive Society” Conference – Amman

مداخلتنا الليلة انا وزميلتي الدكتورة ناديا وردة عن بحثنا في لبنان والاردن وفلسطين حول التعليم عن الحوار في الجامعات والمساق يلي تم تطويره عن الحوار في المجتمعات العربية، وتوصياتنا لتفعيل الشراكة الإقليمية واقلمة التعليم عن الحوار لبناء ثقافة حوار إقليمية تحضن الثقافات المحلية. شكرا أيضا لمداخلات الدكتور الشيخ محمد النقري عن أهمية كتاب ارشاد او قاموس للمصطلحات الدينية للحد من الصراعات وإدارة حسنة للعلاقات المسيحية الإسلامية والدكتورة اناس ديب لعرض نتائج تنفيذ المساق في جامعة دار الكلمة
– pilot project

Thanking also Dar al-Kalima University and CAFCAW for this much-needed conference, The Royal Institute for Interfaith Studies in Amman for hosting it, and all participants for their valuable contributions. 

Dr. Pamela Chrabieh and Dr. Nadia Wardeh, August 20, 2021.
المؤتمر الدولي السادس حول #المواطنة_الفاعلة_نحو_مجتمعات_حاضنة_للتعددية_في_الشرق_الأوسط_وشمال_إفريقيا
تحت رعاية الأمير الحسن بن طلال وبتنظيم من جامعة دار الكلمة والملتقى الأكاديمي المسيحي للمواطنة في العالم العربي بالتعاون مع المعهد الملكي للدراسات الديني

Humanitarian Crisis and Responses in Lebanon

Talked about both short-term and long-term humanitarian interventions facing the multiform crisis in Lebanon.

July 7, 2021 – Day 1

Registration link: https://us06web.zoom.us/meeting/register/tZMtfuygqzsjGdYbYVccGj1cTYtc4skkaDz6

دار الكلمة الجامعية تعقد مؤتمرا حول مناهج تربوية مختصة بالتعددية وحوار الاديان Maannews

بيت لحم- معا- عقدت أمس كلية دار الكلمة الجامعية للفنونِ والثقافة في بيت لحم مؤتمرها الاقليمي الأول لمناقشة أبحاث علمية تعمل على تطويرِ مناهجَ تدريسية تربوية مُختصة بالتعدديِة وحوار الأديان والثقافات.
وشارك في المؤتمر أكثر من 25 من رجال الدين المسلمين والمسيحيين، والعلماء والأكاديميين العرب المتخصصين بالمناهجِ التربوية ومن حَمَلة درجة الدكتوراة وما بعدها، والذين أعدَوا أوراقا بحثية مختصة بحوار الأديان وبناء جسور بين الثقافات المختلفة.
وافتتحت د. ايناس ديب مديرة مشروع المنتدى الأكاديمي المسيحي للمواطَنة في الوطن العربي- كافكاو الجهة المنفذة للمشروع- المؤتمر مرحبةً بالمشاركين من الدولِ العربية المختلفة، مؤكدة على أهميةِ المشروع لمأسسةِ نظامٍ تعليمي عربي يحوي التعدديِة وثقافة قبول الآخر في مناهجِه التربوية.
واعتبرت د. ديب هذا المؤتمر الذي عُقِدَ افتراضياً نظرا لتبعات جائحة كورونا العالميَة حجرَ الأساس نحو تطوير مسارات أكاديميَة مؤكدةً على أهمية التغيير من خلال التعليم.
وأوضح القس د. متري الراهب رئيس كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة أن هذا المؤتمر بالقائمين عليه والمشاركين فيه والذين هم من مختلف الديانات والطوائف في العالم العربي يحمل رؤيةً انسانيَة تربوية مضيفا أن الديانة جزأ من الثقافة.
واستهل القس د. الراهب كلمته الترحيبية بالحضور بالتعريف عن المشروع الذي انطلق في العام 2009، وتطور تدريجيا خلال السنوات الماضية حتى برزت الحاجة الأكبر بعد عدة لقاءات تبلوَرَت خلالها فكرة مشروع تأسيس مناهج تربوية تخرج عن النمطِ التقليدي بتدريسِ مواد متخصصة بالتعدديِة وثقافة قبول الاختلاف.
وأكد القس د. الراهب على أهمية مشروع المناهج الذي سحتوي على 3 كلمات جوهرية رئيسية وهي: الايمان، التعدديِة، والمواطَنة. مشيراً الى أن المشروع ينفذ مبدئياً في كل من فلسطين والأردن ولبنان، على أن يمتد لاحقا وتدريجيا ليغطي كافة أرجاء الوطن العربي.
وقدمت كل من الباحثات د. باميلا شرابية المختصة بحوار الثقافات والأديان ود. نادية وردة البروفيسور المساعد بدراسات الشرق الاوسط في الجامعة الامريكية في دبي دراستهنَ العلمية التي أُعِدَت خصيصا لهذا المشروع وامتد العمل عليها على مدار 10 أشهر، حيث بحثت في أهمية وجود مناهج متخصصة لتدريس التعددية وحوار الأديان، والثغرات الموجودة حاليا للوصول الى معالجتها من خلال المشروع.
وأوضحت د. شرابية من لبنان أن الدراسة استعرضت 6 نتائج هامة تؤكد على حاجة مجتمعاتنا العربية لثقافة الحوار وتدريسها منذ الصغر.
وأشارت د. وردة الى نتائج البحث وآلية تنفيذه خلال الورشة.
وعلق المشارك فضيلة الشيخ د. محمد النقاري- قاضي بيروت الشرعي والاستاذ المحاضر في عدة جامعات على أهمية المؤتمر والدراسات المستعرَضة مثعتَبِراً أن جمالية الانسان تكمن في فهم أخيه الانسان بغض النظر عن اختلاف ثقافاتهم أو أديانهم.
وأعرب د. جمال الكيلاني – عميد كلية الشريعة في جامعة النجاح الوطنية في نابلس عن سعادته بالمشاركة في المؤتمر مؤكدا على الحاجة العربية الملحة لمجتمع متحاور لا يقتصر على الأكاديميين أو رجال الدين فقط، انما يصل لكافة أفراد المجتمع وهذا يمكن أن يتم من خلال المدارس والجامعات.
وقالت الأكاديمية د. لبنى حيدر- الاستاذة في جامعة القديس يوسف في بيروت، لبنان أن تجربة الطائفة في بلدها تؤكد على أهمية الحاجة الى خطاب موحد يبدأ من المدارس والجامعات والبيوت.
فيما استعرضت د. رينيه حتر- رئيسة قسم الدراسات الدولية والبرامج والمشاريع في المعهد الملكي للدراسات الدينية في الأردن أهمية تخصيص مناهج تعليمية تتناول الشق الروحاني وجماليات الموسيقى والفن واستخدامه في تدريس الحوار، أي موسيقى السلام كما أسمتها.

Source: Maannews.net

Towards Inclusive Societies in the Middle East Conference Full Report

Our conference’s full report (“Towards Inclusive Societies in the Middle East”
Ayia Napa, Cyprus, October 31 – November 2, 2019) by Karis Ailabouni:
“Inclusive societies based on equal rights remain at a distance as the Middle East continues to face radicalized religious and political movements. In light of this, Dar al-Kalima University College of Arts and Culture and the Christian Academic Forum for Citizenship in the Arab World (CAFCAW) organized its fifth international conference entitled, “Towards Inclusive Societies in the Middle East”, held in Cyprus from October 31 to November 2, 2019. The conference gathered 47 scholars, activists, and experts from around the world with the aim of stimulating critical dialogue on the factors that hinder equitable societies in the region. In an effort to practice inclusion, 29 (61%) of the conference participants were women, while 9 (19%) were youth under the age of 35. In addition, participants came from diverse national backgrounds. The majority hailed from the region, namely Palestine, Lebanon, Egypt, Jordan, Syria and UAE. However, participants also joined from the USA, Canada, Sweden, the Netherlands, Austria, Germany, and the UK. The conference provided also a forum for Arab scholars from the diaspora to connect to their peers from the region. The forum’s diversity of participation inspired an unparalleled interdisciplinary, ecumenical, and interreligious discussion, through which participants could explore issues from multiple perspectives.

Following a welcome dinner on October 31, the event consisted of eight sessions and 22 paper presentations over two days. Sessions I and II provided a theoretical framing of inclusivity in political and theological terms. This led into sessions III and IV, which tackled gender justice as a critical form of inclusivity. On day 2, the morning consisted of two sets of parallel sessions. The first contextualized inclusivity through specific insights from Lebanon and Egypt, while the second brought unique interdisciplinary approaches to the theme- from philosophy, to germ theory, to natural resource management.

The conference also made space to include a flash panel on the revolution currently unfolding in Lebanon. As a scholarly forum rooted in everyday realities, it was necessary to include this session given its relevance to the themes of the conference and to the sociopolitical context of the region at large. Lebanese participants shared their diverse perspectives from the ground, reflecting on the opportunities and challenges of the revolution as a platform for people to affect social and political change.

Several important themes emerged from the discussions surrounding these sessions. Firstly, the bondage of minoritization and sectorization in the Middle East poses a challenge to inclusive societies. Through histories of colonialism and authoritarianism, Christians have been constructed to think of themselves as minorities and, therefore, inherently disempowered. This phenomenon calls for a radically inclusive, popular theology that rejects sectarianism.

Inclusivity, then, requires societies in the Middle East to learn from local history so that they might deconstruct oppressive power systems inherited from colonialist and authoritarian regimes. Rather than reproducing exclusivist modes of authority, there is an urgent need to build new social contracts that empower the participation of all people in public life. This necessitates not only the building of new political systems, but also a sociocultural shift in which people begin to understand political participation not as a privilege, but as an essential dimension of their being.

Therefore, there is a need to pursue a collective journey towards inclusive societies. This was brought to light in discussions tackling gender justice, as many women’s movements are already carving a place for themselves as equal citizens. For example, women are at the front lines of the revolution in Lebanon. Meanwhile, women Islamic activists in Palestine are challenging the dominant culture by studying Islam and building their religious practice. In addition, women in the Evangelical Church in Egypt are struggling to become ordained leaders in their church through subversive ministry. Youth in the Middle East are also actively excluded from participation in public life. Research presented in the conference showed youth’s growing disillusionment with their future. Although they are eager to better their own community, many feel they must ultimately go abroad to realize their dreams. The problematic of Arab youth and women’s exclusion calls for participatory processes that allow the marginalized in society to make their voices heard.

Finally, the conference concluded with a discussion of pressing topics that might be addressed in future conferences. The recommendations emphasized by participants included the following:

Public theology of the religious other
Liberation from exploitation and authoritarianism
Technology, Religion and virtual realities
The role of education in social change, peace, and reconciliation

CAFCAW executive committee decided to choose the theme of Education for the next year with a working title “The Future of Education in West Asia and North Africa: Education for the Future.”

The conference was utilized as a platform to launch Telos magazine (www.telosmagazine.org), a new online magazine with a focus on public theology.

In addition to the stimulating discussions that surrounded these sessions, one of the greatest successes of the conference occurred informally. Academics and activists from around the world were able to build new connections with one another, creating a network where ideas and experiences could be exchanged. As one participant noted, the conference succeeded in developing a community of scholars and practitioners. This allowed not only for rich and critical dialogue, but also opened endless possibilities for future”.

Source: Dar al Kalima University of Arts and Culture

CAFCAW Executive Committee
Telos Wana Magazine Editorial Committee