دار الكلمة الجامعية تعقد مؤتمرا حول مناهج تربوية مختصة بالتعددية وحوار الاديان Maannews

بيت لحم- معا- عقدت أمس كلية دار الكلمة الجامعية للفنونِ والثقافة في بيت لحم مؤتمرها الاقليمي الأول لمناقشة أبحاث علمية تعمل على تطويرِ مناهجَ تدريسية تربوية مُختصة بالتعدديِة وحوار الأديان والثقافات.
وشارك في المؤتمر أكثر من 25 من رجال الدين المسلمين والمسيحيين، والعلماء والأكاديميين العرب المتخصصين بالمناهجِ التربوية ومن حَمَلة درجة الدكتوراة وما بعدها، والذين أعدَوا أوراقا بحثية مختصة بحوار الأديان وبناء جسور بين الثقافات المختلفة.
وافتتحت د. ايناس ديب مديرة مشروع المنتدى الأكاديمي المسيحي للمواطَنة في الوطن العربي- كافكاو الجهة المنفذة للمشروع- المؤتمر مرحبةً بالمشاركين من الدولِ العربية المختلفة، مؤكدة على أهميةِ المشروع لمأسسةِ نظامٍ تعليمي عربي يحوي التعدديِة وثقافة قبول الآخر في مناهجِه التربوية.
واعتبرت د. ديب هذا المؤتمر الذي عُقِدَ افتراضياً نظرا لتبعات جائحة كورونا العالميَة حجرَ الأساس نحو تطوير مسارات أكاديميَة مؤكدةً على أهمية التغيير من خلال التعليم.
وأوضح القس د. متري الراهب رئيس كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة أن هذا المؤتمر بالقائمين عليه والمشاركين فيه والذين هم من مختلف الديانات والطوائف في العالم العربي يحمل رؤيةً انسانيَة تربوية مضيفا أن الديانة جزأ من الثقافة.
واستهل القس د. الراهب كلمته الترحيبية بالحضور بالتعريف عن المشروع الذي انطلق في العام 2009، وتطور تدريجيا خلال السنوات الماضية حتى برزت الحاجة الأكبر بعد عدة لقاءات تبلوَرَت خلالها فكرة مشروع تأسيس مناهج تربوية تخرج عن النمطِ التقليدي بتدريسِ مواد متخصصة بالتعدديِة وثقافة قبول الاختلاف.
وأكد القس د. الراهب على أهمية مشروع المناهج الذي سحتوي على 3 كلمات جوهرية رئيسية وهي: الايمان، التعدديِة، والمواطَنة. مشيراً الى أن المشروع ينفذ مبدئياً في كل من فلسطين والأردن ولبنان، على أن يمتد لاحقا وتدريجيا ليغطي كافة أرجاء الوطن العربي.
وقدمت كل من الباحثات د. باميلا شرابية المختصة بحوار الثقافات والأديان ود. نادية وردة البروفيسور المساعد بدراسات الشرق الاوسط في الجامعة الامريكية في دبي دراستهنَ العلمية التي أُعِدَت خصيصا لهذا المشروع وامتد العمل عليها على مدار 10 أشهر، حيث بحثت في أهمية وجود مناهج متخصصة لتدريس التعددية وحوار الأديان، والثغرات الموجودة حاليا للوصول الى معالجتها من خلال المشروع.
وأوضحت د. شرابية من لبنان أن الدراسة استعرضت 6 نتائج هامة تؤكد على حاجة مجتمعاتنا العربية لثقافة الحوار وتدريسها منذ الصغر.
وأشارت د. وردة الى نتائج البحث وآلية تنفيذه خلال الورشة.
وعلق المشارك فضيلة الشيخ د. محمد النقاري- قاضي بيروت الشرعي والاستاذ المحاضر في عدة جامعات على أهمية المؤتمر والدراسات المستعرَضة مثعتَبِراً أن جمالية الانسان تكمن في فهم أخيه الانسان بغض النظر عن اختلاف ثقافاتهم أو أديانهم.
وأعرب د. جمال الكيلاني – عميد كلية الشريعة في جامعة النجاح الوطنية في نابلس عن سعادته بالمشاركة في المؤتمر مؤكدا على الحاجة العربية الملحة لمجتمع متحاور لا يقتصر على الأكاديميين أو رجال الدين فقط، انما يصل لكافة أفراد المجتمع وهذا يمكن أن يتم من خلال المدارس والجامعات.
وقالت الأكاديمية د. لبنى حيدر- الاستاذة في جامعة القديس يوسف في بيروت، لبنان أن تجربة الطائفة في بلدها تؤكد على أهمية الحاجة الى خطاب موحد يبدأ من المدارس والجامعات والبيوت.
فيما استعرضت د. رينيه حتر- رئيسة قسم الدراسات الدولية والبرامج والمشاريع في المعهد الملكي للدراسات الدينية في الأردن أهمية تخصيص مناهج تعليمية تتناول الشق الروحاني وجماليات الموسيقى والفن واستخدامه في تدريس الحوار، أي موسيقى السلام كما أسمتها.

Source: Maannews.net

Education to Interreligious Dialogue in Lebanon, Jordan and Palestine – November 28, 2020 Webinar

Successful first webinar organized by Dar al-Kalima University College of Arts & Culture. Nadia Wardeh and I presented the results of our research. Stay tuned for more!
بمشاركة نخبة من العلماء والأكاديميين من لبنان والاردن وفلسطين، عقدت الأمس جامعة دار الكلمة مؤتمرها الإقليمي الاول عبر الفضاء الإلكتروني لمناقشة أبحاث تعمل على تطوير مناهج تدريسية مختصة بالتعددية وحوار الأديان. وقد عرضت مع زميلتي وصديقتي ناديه ورده نتائج بحثنا عن هذا الموضوع.

Lancement du programme Nabad — L’Orient-le-Jour

Le programme Nabad a comme objectifs en 2020-2021 de fournir un support financier à des artistes, des ONGs et de petites entreprises créatives qui ont été sévèrement touchés par les explosions du port de Beyrouth, et de promouvoir le rôle des arts et de la culture locale dans la transformation de la société en vue d’un meilleur avenir.

Pour plus d’informations: nabad.art
Facebook: https://www.facebook.com/nabad.art/
Instagram: https://www.instagram.com/nabad.art/

Source: L’Orient-le-Jour, Beyrouth, 28 novembre 2020.

لا خيار لنا في زمن الدمار إلا الابتكار – janoubia.com

“نبض” برنامج مبتكر لكلية دار الكلمة للفنون والثقافة في نطاق التدخل والتوعية والتمكين الفني وإنشاء المحتوى في الفنون والثقافة، تم إطلاقه رداً على تفجيرات مرفأ بيروت في شهر آب ٢٠٢٠ ويهدف إلى دعم فنانين ومنظمات فنية ومؤسسات ابداعية صغيرة في لبنان ومنطقة جنوب غرب آسيا وشمال أفريقيا لتنفيذ أفكارهم ومشاريعهم الفنية والثقافية وتسويق أعمالهم الفنية

تأسست كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة عام 2006 في بيت لحم – فلسطين. هذه الجامعة هي أول مؤسسة للتعليم العالي في فلسطين تركز على الفنون البصرية، والأدائية، والتراث الثقافي. استنادًا إلى خبرتها التي اكتسبتها على مدار 15 عامًا، افتتحت دار الكلمة في عام 2019 مركز تعليمي للفنون في غزة، وفي عام 2020 برنامج نبض في بيروت التي تتلخص أهدافه بما يلي: تمكين أصوات فنية ناشئة ومهمشة، دعم منظمات غير حكومية للفنون المحلية والمؤسسات الإبداعية، تعزيز فرص العمل المرتبطة بالفن، إنشاء محتوى نوعي للفنون والثقافة من أجل التوعية، وبناء شبكات ثقافية

وعن هذا المشروع قال الدكتور متري الراهب رئيس جامعة دار الكلمة في بيت لحم: “نبض هو مشروع ريادي يهدف الى خلق منصة للإبداع الفني في منطقة مأزومة وتمكين الطبقة المبدعة من الشباب في غرب آسيا وشمال أفريقيا للولوج إلى العالم الكبير. في منطقة قسمها الاستعمار لخدمة مصالحه، ارتأينا في جامعة دار الكلمة في فلسطين أن تقدم ولو الشيء اليسير للبنان الشقيق وبيروت الحبيبة من الخبرة التي جمعناها عبر سنوات الانتفاضة حيث تعلمنا ان لا خيار لنا في زمن الدمار الا الابتكار”. وكما أوضحت الدكتورة باميلا شرابيه مديرة البرنامج والآنسة رولا صليبي منسقة المشاريع: “نبض هو موجة متولدة في قلب الفنون المحلية والإقليمية والحياة الثقافية، ودافع حيوي للأمل والتحول الاجتماعي وسط الحروب والدمار والأزمات وانعدام الاستقرار”

رابط موقع نبض: https://nabad.art/

SOURCE: JANOUBIA.COM

Lancement du programme Nabad pour les arts et la culture au Liban et au Moyen-Orient

L’Université Dar al-Kalima pour les arts et la culture annonce le lancement de NABAD en réponse aux explosions du port de Beyrouth du 4 août 2020.

Ce programme innovateur en Asie du Sud-Ouest et en Afrique du Nord se veut de soutenir en 2020-2021 des artistes, des ONGs et de petites entreprises créatives au Liban, ainsi que de sensibiliser tant le public local que celui de la diaspora libanaise aux productions artistiques et culturelles émergentes ou marginalisées.

Un appel aux artistes est disponible sur la page de NABAD en vue d’exposer gratuitement leurs œuvres en ligne – consultez https://nabad.art/ pour plus d’informations.

SOURCE: AGENDA CULTUREL https://www.agendaculturel.com/article/lancement-du-programme-nabad

صدر العدد ٢ حول “الدين والأوبئة والمرض” لمجلة Telos.

Cover of the Magazine: Dr. Pamela Chrabieh – – Sketch on Recycled Paper and Digital Art 2020 Series pamelachrabiehblog.com/artwork

صدر العدد ٢ حول “الدين والأوبئة والمرض” لمجلة Telos:

https://www.telosmagazine.org
شكرا ومبروك نجيب وأسعد لتحرير العدد.
Congratulations Najib George Awad and Assaad Kattan!

1. الافتتاحيّة، نجيب عوض، أسعد قطّان، خريستو المرّ
2. تعاطي الأديان مع وباء كورونا، د. عبد العزيز راجل
3.  الدين والأوبئة، والمرض، القسّ رفيق إبراهيم
4. لو عاد المسيح في عصر كورونا، ماجد عزمي
5. الأوبئة والدين في البلاد التونسيّة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر: نموذج وباء الكوليرا في مدينة بنزرت (1869)، د. محمد البشير رازقي
6. كيف غيَّرت المسيحيّة النظرة للمرضى «المشافي نموذجًا»، چورچ اسحق ثابت
7. الفقه في مواجهة الوباء قراءة لمنطق الفقه الإسلاميّ في التعامل مع الأوبئة، د. محمد حبش
8. جائحة كورونا وسرّ الشكر الإلهي، ماريَّا قباره
9. هل الكوارث والأوبئة عقاب من الله للبشر؟، القسّ سلام حنا
10. بين أيّوب ويسوع: تأمّلات في إشكاليّة المرض والعذاب، أسعد الياس قطّان
11. Pandemics, Prayers, and Parables, Dr. Roula Maria Dib
12 . الإيمان السحريّ: مشروع الموت المتمثّل بالهجوم على العقل، خريستو المرّ

Read the articles here:
يمكنكم قراءة المقالات على الرابط التالي: https://www.telosmagazine.org/telos-issue-no2.html

And thank you Christo El Morr خريستو المر for having one of my drawings on the cover of the magazine.