سقط الزعيم في الشارع والساحات والمواقع الاجتماعية… سقط الزعيم في ذهون وأقوال وأفعال المواطنين… سقط الزعيم في حلقات الحوار والعيش المشترك…

الثورة في لبنان هي ثورة على النظام الطائفي والفساد والامساواة؛ ثورة على الاستبداد والقمع والزبائنية والتخويف والتخوين؛ ثورة على ثقافة التبعية وقدسيّة الطوائف؛ ثورة استعادة حقوق وكرامة الإنسان…

هي ثورة حلمنا وبشّرنا بها وانتظرناها وعملنا طويلاً كي تأتي… وأتت… وهزّت أركان النظام الذي استكان إلى التقسيمات المذهبية والطائفية والصراعات الفئوية، وفتحت بوابة على الطريق إلى الدولة المدنية المبنية على المواطنة والحريات والاطائفية وثقافة السلام.